Logo
 
 
اسم المستخدم: كلمة المرور:  

نسيت كلمة المرور؟
التقارير والدراسات الإحصائيات الاقتصادية الخدمات المعلوماتية عن الموقع اتصل بنا
برنامج تنمية الصادرات السعودية
  • نبذة عن البرنامج

  • في إطار سياسة حكومة خادم الحرمين الشريفين حفظه الله نحو تشجيع قطاعات الصناعة السعودية وسعياً إلى تنويع مصادر الدخل القومي صدرت الموافقة السامية في عام 1420هـ / 1999م والقاضية بإنشاء برنامج الصادرات السعودية , وذلك ضمن النشاط الأساسي للصندوق السعودي للتنمية و بهدف تشجيع الصادرات الوطنية تماشيا مع الهدف الأساس الرامي إلى تكوين قاعدة اقتصادية متنوعة لا تعتمد فقط على سلعة واحدة " النفط الخام " بل تقوم على تشجيع جميع القطاعات والموارد لمساهمة اكبر في الناتج القومي, ونتج عن ذلك التشجيع والذي تمثل في إنشاء عدد من المؤسسات والصناديق الداعمة للصناعة الوطنية أن تمكنت المنشآت السعودية من تنمية وتطوير إنتاجها كما ونوعا كذلك تنمية صادراتها وزيادة أرباحها الإنتاجية من خلال النفاذ للأسواق الخارجية , واتسع بذلك نطاق تسويق وبيع المنتجات الوطنية على اعتبار أن هذه الأسواق هي الامتداد الطبيعي للأسواق المحلية , مما أدى إلى تمكين المصدرين السعوديين من زيادة حجم صادراتهم وحصد الكثير من الفوائد التي كان من أبرزها :

    • 1. زيادة حجم المبيعات.

    • 2. إدارة المخزون بشكل فعال.

    • 3. إعادة تدوير رأس المال

    • 4. التمكن من المنافسة محليا وخارجيا.

    • 5. استغلال الطاقة الفائضة في المصانع الوطنية.

    • 6. التنويع الجغرافي في الأسواق.

    • 7. تطوير المنتج الوطني.


      • ويسعى البرنامج إلى المساهمة في مساعدة الصناعة الوطنية والمصدرين السعوديين على تحقيق أهدافهم المتمثلة في تطوير وتنمية صادراتهم من خلال تقديم تسهيلات التمويل والضمان التي يحتاجونها واللازمة لتمكينهم من القيام بأعمالهم , وزيادة قدرتهم التنافسية ومواجهة المخاطر التي قد تتعرض لهم أثناء تنفيذ أعمالهم ويعمل البرنامج ضمن أسس ومعايير تحكم نشاطه حيث تصل نسبة تمويل البرنامج للمنتجات المصدرة إلى 100 % من تكلفة العملية وذلك بناء على ظروف وطبيعة كل عملية , ويشترط في الحصول على مساهمة البرنامج أن تكون القيمة المضافة التصنيعية السعودية للمنتجات المراد تصديرها 25 % أو اكثر , وألا يقل الحد الأدنى للتمويل عن 100,000 ريال سعودي , ويستخدم البرنامج في عمليات التمويل والضمان الريال السعودي أو الدولار الأمريكي وذلك تلافيا لمخاطر أسعار الصرف , كما أن البرنامج يساهم مساهمة واضحة في عمليات التسويق والتعريف بالمنتج الوطني من خلال المشاركة في المعارض و إقامة الندوات التعريفية للمنتج الوطني كذلك من خلال إصدار الكتيبات التعريفية بالصناعات الوطنية , ولقد حقق البرنامج منذ إنشائه حتى تاريخه نتائج مشجعة كونت له اسم وسمعة طيبة , حيث بلغت عمليات التمويل المباشرة التي التزم بها البرنامج 3,351 مليون ريال سعودي , كما قام البرنامج بفتح خطوط تمويل مع عدد من البنوك الأجنبية بلغت قيمتها 1,491 مليون ريال سعودي وتستفيد من تلك الخطوط المؤسسات الصغيرة والمتوسطة الحجم , وفي مجال الضمان فقد اصدر البرنامج العديد من وثائق الضمان لصادرات سعودية بلغت قيمتها 3,760 مليون ريال سعودي , ويبلغ إجمالي قيمة العمليات المعتمدة للتمويل والضمان 8,601 مليون ريال سعودي , وبلغت عدد الدول المستفيدة من خدمات البرنامج 48 دولة والبرنامج مستمر إن شاء الله في تقديم خدماته وتطويرها خدمة للمنتج الوطني ودعما لتنمية الصادرات السعودية وفتح أسواق عالمية جديدة أمامها وزيادة لقدرتها التنافسية وتذليل المعوقات التي أمامها في الأسواق الخارجية و ندعوا الله العلي القدير أن يكلل جهود المخلصين في وطننا الغالي بالنجاح والتوفيق.


  • أهداف البرنامج
  • تتمثل الأهداف الرئيسية للبرنامج في الآتي :


    • تنمية الصادرات السعودية غير النفطية وتنويعها، بتقديم تسهيلات ائتمانية وضمانات سابقة للشحن ولاحقة له .

    • زيادة القدرة التنافسية للصادرات السعودية ، من خلال توفير شروط ائتمانية تنافسية للمشترين من الخارج .

    • إعطاء المصدرين السعوديين الثقة في دخول أسواق جديدة والنفاذ إليها ، عن طريق الحد من مخاطر عدم السداد .

    • تنشيط مشاركة المصدرين ومقدمي الخدمات السعوديين وزيادتها في المشروعات ، التي يمولها أو يديرها الصندوق السعودي للتنمية .

    • حث البنوك التجارية المحلية على توفير المزيد من تسهيلات ائتمان الصادرات ، من خلال اعتماد برامج المشاركة في تغطية المخاطر .

    • عمل الترتيبات المناسبة للتعاون الفني ، والتمويل المشترك ، وعمليات إعادة التأمين ، مع الهيئات والمؤسسات الإقليمية والدولية ، التي تقدم خدمات تمويل الصادرات وضمانها، من أجل تعزيز تمويل البرنامج، والحد من مخاطر حافظة القروض والائتمان .