Logo
 
 
اسم المستخدم: كلمة المرور:  

نسيت كلمة المرور؟
التقارير والدراسات الإحصائيات الاقتصادية الخدمات المعلوماتية عن الموقع اتصل بنا
              أخبار الاستثمار    
عقب إطلاق أكاديمية أحمد بن سلمان لبرنامج تدريبي في الصحافة والإعلام الاستثماري العثمان: على الإعلام نشر ثقافة الاستثمار وجذبه
26 يناير، 2015
 
أكد محافظ الهيئة العامة للاستثمار المهندس عبداللطيف العثمان أهمية دور الاعلام في جذب الاستثمارات خلال نشر ثقافة الاستثمار.

وشدد عقب اطلاق أكاديمية الأمير أحمد بن سلمان للإعلام التطبيقي أول برنامج تدريبي من نوعه في الصحافة والإعلام الاستثماري بعنوان (إعلام التنافسية والاستثمار) أمس في الرياض بحضور نحو 30 صحافيا، على دور الهيئة في تنظيم عملية الاستثمار المحلي والأجنبي في السوق السعودي، مستعرضا العديد من النماذج والتجارب، من خلال استعراض أهم الشروط والأنظمة التي تقوم بتطبيقها الهيئة على المستثمرين والتي خصص لها عنوان "مفهوم وأساس الاستثمار الأجنبي ودور الهيئة العامة للاستثمار وإعلام التنافسية والاستثمار".


من جهته، شدد الدكتور عبدالله الجاسر نائب وزير الثقافة والإعلام على أهمية الاعلام المتخصص، وعمليات التدريب وتطوير الموارد البشرية الاعلامية وتخصصها.

وأكد نائب وزير الاعلام على ضرورة التخصص في مجالات الإعلام المختلفة، كل قطاع على حدة، مشيراً إلى أن زمن الإعلامي الشامل انتهى في ظل التنوع الكبير في مصادر المعلومات، والتي تتطلب أن يتخصص كل صحفي في مجاله؛ من أجل أن يبدع ويتمكن من تقديم الصورة الحقيقية والجودة في المعلومة التي يتلقاها المتلقي الذي أصبح لديه الكثير من الحنكة والتمييز بين المتخصص وغير المتخصص.

وقال: "إن المجالات المتنوعة في الإعلام تساعد كثيرا في تلبية كافة التوجهات الإعلامية من السياسية أو الاقتصادية؛ كون التجارب أثبت أن المتخصص في عمله "يبحث عنه الجميع" في كافة مؤسساته سواء الحكومية او الخاصة.

وذكر أن وزارة الإعلام خرجت العديد من المذيعين المتخصصين في مجالاتهم إلى الإعلام الخارجي وتلقفتهم القنوات الأخرى، وهذا دليل على أهمية وضرورة التخصص في العمل الإعلامي.

وطالب نائب وزارة الاعلام، المتحدثين من خلال جلسة ثقافة الاستثمار والتنافسية من خلال نظام الاستثمار الأجنبي وعلاقة الاستثمار بالمؤسسات الحكومية، بضرورة تنوع مصادر المعلومة لدى الإعلامي المتخصص، والقراءة في أهم المواضيع الاقتصادية التي تنمي العديد من المهارات التحليلية لدى الصحفي، والتي يحتاجها القارئ والمتلقي بصفة عامة.

الى ذلك، أكد كل من الدكتور عبدالوهاب أوداهش ومحمد العنقري أن هناك العديد من المهارات التي تتبع التصريحات الصحفية من قبل المسؤولين، من خلال البحث عن ما وراء الخبر وتحليله بصورة أكثر شمولية ودقة؛ كون الفائدة كبيرة من خلال الاهتمام الكبير الذي توليه كبرى الشركات حول التحليلات الدقيقة في الشؤون النفطية أو فيما يخص العملات أو سوق الأسهم.

وناشدوا كافة المسؤولين في جميع الجهات الحكومية بضرورة تفعيل دور المتحدث ال