Logo
 
 
اسم المستخدم: كلمة المرور:  

نسيت كلمة المرور؟
التقارير والدراسات الإحصائيات الاقتصادية الخدمات المعلوماتية عن الموقع اتصل بنا
  • %D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AE%D8%A8%D8%A7%D8%B1+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8%AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF%D9%8A%D8%A9+%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%B9%D9%88%D8%AF%D9%8A%D8%A9
  أخبار المملكة العربية السعودية                
النعيمي: إنتاج السعودية من النفط مستقر عند 10.3 مليون برميل يوميا
9 أبريل، 2015
 
بلغ انتاج المملكة العربية السعودية من النفط يوميا خلال شهر مارس الماضي / 10.3 / مليون برميل.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية " واس " عن المهندس علي النعيمي وزير البترول والثروة المعدنية السعودي في تصريح صحفي عقب افتتاحه الليلة الماضية في الرياض فعاليات اللقاء السنوي الثامن عشر الذي تنظمه جمعية الاقتصاد السعودية تحت عنوان " اقتصاديات الطاقة ".. أن إنتاج النفط في المملكة مستقر.

وأشار إلى تفاؤله بارتفاع أسعار البترول مستقبلا وأن الأسعار في تحسن مستمر.

وقال " نحن تعهدنا لمشروع " وعد الشمال " النفطي أن ننتج ما بين / 20 / مليون قدم مكعب إلى / 200 / مليون قدم مكعب من الغاز .. وهذا سيتحقق قريبا منها / 20 / مليون قدم مكعب من الغاز تحتاجها شركة معادن .. بجانب محطة كهرباء ".

وأكد معاليه أن الأمر الأهم هو أن كميات الغاز المكتشفه واعدة وكثيرة و نستطيع إنتاجه بتكلفة معقولة .. مشيرا إلى أن تكلفة الغاز الصخري عالية في العالم.

وحول تكلفة استخراج الغاز مقارنة بالنفط العادي في ظل تراجع أسعار البترول قال معاليه إنه " دائما مع بدء شيء جديد تكون التكلفة عالية و لكن مع التطور والتكنولوجيا والبحوث العلمية تبدأ التكلفة في الانحدار وهذا هو الذي يحصل في العالم ".

وأضافر النعيمي أنه توجد برامج ومبادرات كثيرة وتجارب و بحوث في انتاج الطاقة منها الطاقة الشمسية ونسعى في يوم من الأيام إلى أن ننتج طاقة كهربائية من الطاقة الشمسية تبعدنا عن كل استعمال للوقود الأحفوري والمملكة من أفضل الأماكن في العالم لاستغلال الطاقة الشمسية.

يذكر أن ملتقى " اقتصاديات الطاقة " يهدف إلى بحث التطورات التي طرأت على الأسواق العالمية للطاقة خلال العقد الأخير وتوقعات وكالة الطاقة الدولية بزيادة انتاج النفط و الغاز الصخري إضافة إلى مصادر الطاقة البديلة في الولايات المتحدة الأميركية وروسيا ودول الاتحاد الأوروبي ..

وانعكاس هذه المتغيرات على منظمة الدول المصدرة للنفط " أوبك " من ناحية تقليص الطلب العالمي على نفط الشرق الأوسط على وجه الخصوص وحاجة المنظمة إلى انتهاج سياسات جديدة تتفق مع هذه المتغيرات.

كما يناقش معالجة القضايا المتعلقة بشؤون الطاقة التي تعد أمرا بالغ الحيوية كمحرك رئيسي للاقتصاد العالمي وقاعدة أساسية للاقتصاد السعودي بمختلف قطاعاته وركيزة أساسية للتطور الاجتماعي والعلمي والصناعي في المملكة.