Logo
 
 
اسم المستخدم: كلمة المرور:  

نسيت كلمة المرور؟
التقارير والدراسات الإحصائيات الاقتصادية الخدمات المعلوماتية عن الموقع اتصل بنا
  • %D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AE%D8%A8%D8%A7%D8%B1+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8%AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF%D9%8A%D8%A9+%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%B9%D9%88%D8%AF%D9%8A%D8%A9
  أخبار المملكة العربية السعودية                
توقيع اتفاقية خط النفط الجديد بين البحرين والسعودية
18 سبتمبر، 2015
 
وقعت كل من شركة نفط البحرين (بابكو)، وشركة أرامكو السعودية أمس عقود مشروع تنفيذ خط أنابيب النفط الجديد، والذي سيبنى على ثلاث مراحل، مرحلتين على اليابسة، في كل من السعودية والبحرين، والثالثة داخل البحر، فيما فازت شركة آل ربيع القابضة السعودية بعقد تشييد الجانب البري من الخط، وشركة الإنشاءات البترولية الوطنية الإماراتية بعقد تنفيذ الجانب البحري من المشروع، ولم تتم ترسية العطاء بعد على المقاول الذي يقوم بتنفيذ المرحلة الثالثة في اليابسة من أرض البحرين.
وفي تصريحات لوسائل الإعلام على هامش توقيع الاتفاقية، قال وزير الطاقة الدكتور عبدالحسين بن علي ميرزا: «سيتم الانتهاء من تنفيذ مشروع خط الأنابيب الجديد في مراحله الثلاث، بنهاية عام 2017، وسوف يمنح الخط الجديد فترة تجريبية لمدة 6 شهور، قبل أن تتم إزالة الخط القديم خلال النصف الثاني من 2018».
وأضاف: «حكومة البحرين سوف تتحمل كامل كلفة إنشاء الخط البالغة قيمته 300 مليون دولار كتقدير مبدئي، وسوف يمنحنا الخط الجديد فرصة رفع حجم استيراد النفط الخام من أرامكو من 230 ألف برميل إلى 530 ألفا يوميا، قابلة للرفع إلى 400 ألف برميل يوميا مستقبلا».
وأضاف الوزير: «إن طول الخط المزمع إنشاؤه يبلغ 115 كيلومتراً منها 42 كيلومتراَ مغمورة في المياه و73 كيلومتراً على اليابسة»، مشيرا إلى أنه: «سيتم مد خطوط الأنابيب الجديدة على اليابسة في البحرين، بعيدا عن المناطق السكنية، وأنها بالكامل سوف تكون مغمورة داخل الأرض».
وتم توزيع بيان صادر عن بابكو، جاء فيه ما يلي:
«وقع عن شركة بابكو الشيخ محمد بن خليفة بن أحمد آل خليفة رئيس مجلس إدارة الشركة، وعن شركة أرامكو السعودية المهندس فهد الهلال نائب الرئيس.
وفازت شركة آل ربيع القابضة في السعودية بعقد تشييد الجانب البري من الخط، فيما فازت شركة الإنشاءات البترولية الوطنية من دولة الإمارات العربية المتحدة بعقد تنفيذ الجانب البحري من المشروع.
وقد فازت هاتان الشركتان بعد منافسات مع شركات دولية مما يعكس المكانة الطيبة للشركات الخليجية على المستوى العالمي. وسيتم طرح مناقصات للشركات البحرينية في المستقبل القريب».
حضر الفعالية لفيف من كبار الشخصيات والمسؤولين في قطاع النفط والغاز في كل من مملكة البحرين والمملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة.
وتمثل الاتفاقية حدثاً جليلاً في تاريخ النفط الحديث نظراً لأهمية خط النفط الجديد في دعم قطاع النفط والغاز ومؤازرة الجهود الرامية إلى الارتقاء بقطاع الطاقة في ترسيخ دعائم التنمية المستدامة.
ومن المأمول أن يفي الخط الجديد بمتطلبات الزيادة المستقبلية في الطلب على النفط الخام بعد تنفيذ مشروع تحديث مصفاة بابكو.
وفي ت