Logo
 
 
اسم المستخدم: كلمة المرور:  

نسيت كلمة المرور؟
التقارير والدراسات الإحصائيات الاقتصادية الخدمات المعلوماتية عن الموقع اتصل بنا
  • %D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AE%D8%A8%D8%A7%D8%B1+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8%AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF%D9%8A%D8%A9+%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%B9%D9%88%D8%AF%D9%8A%D8%A9
  أخبار المملكة العربية السعودية                
الأسهم السعودية تعود إلى الربحية بسيولة 25.3 مليار ريال
14 نوفمبر، 2015
 
عادت الأسهم السعودية إلى الربحية في أدائها الأسبوعي، بعدما تراجعت لثلاثة أسابيع على التوالي، فقدت خلالها كثيرا من النقاط حتى قاربت الألف نقطة، لينهي المؤشر جلسته الأسبوعية عند 7083 نقطة رابحا 122 نقطة بنسبة 1.8 في المائة.

يأتي هذا الأداء متوافقا مع تقرير سابق، أشير خلاله إلى أن تماسك السوق عند 6920 نقطة سيؤهله لموجة ارتداد، تزامنا مع ظهور حوافز إيجابية خلال الأسبوع أبرزها نظام الشركات الجديد، الذي يستوعب الجهات التنظيمية الحديثة مثل هيئة السوق المالية، ويعمل على تحسين بيئة الأعمال، ما سيكون له أثر إيجابي في الاقتصاد.

إعلان

وذلك إضافة إلى اهتمام النظام بالحوكمة وضبط أعمال مجالس الإدارة، مع رفع تأثير صغار المساهمين في الشركات عبر التصويت التراكمي وإلغاء الحد الأدنى من الأسهم لحضور الجمعية العمومية، وكذلك إجازة التقنية في استخدام التصويت على بنود الجمعية، أو التصويت عن بعد.

كما تضمنت الحوافز الإيجابية، إعلان شركة "الاتصالات السعودية" في نهاية الأسبوع، عن سياسة جديدة في توزيع الأرباح، بحيث توزع ريالا واحدا عن كل ربع سنة، وذلك لفترة السنوات الثلاث المقبلة.

تلك المعطيات الإيجابية قد لا تكون كافية لدفع السوق إلى مستويات بعيدة، نظرا لوجود معطيات سلبية أكثر حضورا من تراجع ربحية الشركات، ومن المتوقع أن تحقق أول تراجع في ربحيتها بعد ستة أعوام من نمو الأرباح، وارتفاع العجز العام، ما قد يحدث تغيرا في السياسة المالية إلى انكماشية بدلا من التوسعية، إضافة إلى احتمال رفع أسعار الفائدة، وذلك ستكون له تداعيات سلبية خاصة مع تراجع التضخم وتباطؤ نمو الاقتصاد.

من الناحية الفنية، لا تزال السوق تميل نحو الارتفاع هذا الأسبوع مع استقرارها أعلى من الدعم 6920 نقطة، وستواجه مقاومة عند 7222 نقطة يليها 7460 نقطة، أما كسر الدعم فسيؤدي إلى تراجعات حادة قد تتوقف عند 6600 -6500 نقطة على الأقل.


الأداء العام للسوق

افتتح المؤشر العام عند 6961 نقطة، ارتفع في جلستين وتراجع في ثلاث، حقق أدنى نقطة عند 6827 نقطة خاسرا 1.9 في المائة، بينما أعلى نقطة عند 7161 نقطة رابحا 2.8 في المائة.

وفي نهاية الجلسة، أغلق المؤشر العام عند 7083 نقطة رابحا 122 نقطة بنسبة 1.8 في المائة، وارتفعت قيم التداول 6 في المائة إلى 25.3 مليار ريال، وبلغ معدل قيمة الصفقة الواحدة 49.7 ألف ريال.

بينما الأسهم المتداولة ارتفعت 5 في المائة إلى 1.3 مليار سهم متداول، وبلغ معدل التدوير للأسهم الحرة 6.5 في المائة، أما الصفقات فارتفعت 10 في المائة إلى 510 آلاف صفقة.

أداء القطاعات

تراجعت أربعة قطاعات مقابل ارتفاع 11 قطاعا، تصدر المرتفعة "الاتصالات" بنسبة 7 في المائة، يليه "الزراعة" بنسبة 4 في المائة، وحل ثالثا "الاستثمار ا