Logo
 
 
اسم المستخدم: كلمة المرور:  

نسيت كلمة المرور؟
التقارير والدراسات الإحصائيات الاقتصادية الخدمات المعلوماتية عن الموقع اتصل بنا
  • %D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AE%D8%A8%D8%A7%D8%B1+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8%AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF%D9%8A%D8%A9+%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%B9%D9%88%D8%AF%D9%8A%D8%A9
  أخبار المملكة العربية السعودية                
السعودية: مشاريع الطاقة في الشرق الأوسط بحاجة لتمويل بقيمة /700 / مليار دولار خلال /10/ أعوام
20 نوفمبر، 2015
 
أكد المهندس علي النعيمي وزير البترول والثروة المعدنية السعودي أن الوطن العربي يعد من أهم مناطق العالم في معادلة الانتاج والاستهلاك العالمي من البترول من حيث الاحتياطات الضخمة المكتشفة وغير المكتشفة.

وشدد على حاجة المنطقة إلى الاستثمار في مختلف مراحل الصناعة البترولية لاستمرار النمو الاقتصادي ولتحقيق متطلبات الحياة الأساسية ..

موضحا

وقال النعيمي في كلمة ألقاها اليوم حول مستقبل الطاقة في العالم العربي في ملتقى "مستقبل الطاقة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا" الذي تنظمه الشركة العربية للاستثمارات البترولية "أبيكورب" في العاصمة البحرينية المنامة .. إن حجم استهلاك البترول في العالم العربي يبلغ نحو تسعة ملايين برميل يوميا أو ما يقارب / 10 / في المائة من إجمالي الاستهلاك العالمي.

وأضاف إنه في هذا الوقت الذي تشهد فيه بعض الدول العربية أوضاعا سياسية غير مستقرة فإن أهمية العمل العربي المشترك في المجال الاقتصادي تتضاعف وبالذات في مجال صناعة البترول خاصة أن الوطن العربي يمتلك أكثر من / 56 / في المائة من الاحتياطي العالمي المعروف من البترول وأكثر من/ 27 / في المائة من الاحتياطي العالمي من الغاز الطبيعي وهي احتياطيات مرشحة للزيادة خلال السنوات القادمة من خلال الاكتشافات الجديدة وتطور تقنيات الاكتشاف والإنتاج.

وأوضح أن اقتصادات الدول العربية كافة بما في ذلك الدول غير المنتجة للبترول مرتبطة ارتباطا وثيقا فيما بينها وفي مختلف الجوانب مثل التجارة والاستثمار والسياحة وحركة العمالة مما يعني ارتباط اقتصاداتها بالبترول والغاز.

وذكر أن هذا الارتباط من المتوقع أن يستمر عدة عقود مما يعني أهمية تطوير الصناعة البترولية وتوسعها والتي تتطلب توفير الحلول التمويلية المناسبة التي من شأنها استمرار وتيرة الإنتاج وزيادته ورفع الاحتياطيات من البترول.

وأشار إلى أنه لإيجاد الحلول التمويلية الداعمة لنمو قطاع الطاقة العربي جاءت فكرة تأسيس الشركة العربية البترولية "أبيكورب" وذلك بهدف إيجاد كيان عربي يسهم في دعم هذا القطاع الحيوي من خلال تقديم الحلول التمويلية المتنوعة للمستثمرين في هذا القطاع الهام وباشرت أعمالها خلال عام 1975.

وحول الحاجة المتنامية للاستثمار في البترول قال النعيمي .. إن الاقتصاد العالمي بما في ذلك اقتصادات البترول والطاقة يمر بوضع غير مستقر خلال العامين الجاري والماضي .. مشيرا إلى أن هناك تباطؤا في نمو الاقتصاد العالمي إلا أن الطلب على البترول مستمر في الارتفاع سنة بعد أخرى ومن المتوقع أن يرتفع سنويا في المتوسط خلال هذا العقد بأكثر من مليون برميل يوميا.

وذكر أن هناك انخفاضا طبيعيا في المقدرة الإنتاجية لحقول البترول ف