Logo
 
 
اسم المستخدم: كلمة المرور:  

نسيت كلمة المرور؟
التقارير والدراسات الإحصائيات الاقتصادية الخدمات المعلوماتية عن الموقع اتصل بنا
  • %D8%A3%D8%AE%D8%A8%D8%A7%D8%B1+%D8%BA%D8%B1%D9%81%D8%A9+%D8%AC%D8%AF%D8%A9
        أخبار غرفة جدة          
الوكلاء الملاحيين والمخلصين الجمركيين يجددون الثقة في المرزوقي والعقيلي
19 أكتوبر، 2016
 
جدة –
جدد الوكلاء الملاحيين الثقة في المهندس طارق المرزوقي رئيساً للجنة التي تدير نشاط القطاع بغرفة جدة، وانتخب ابراهيم العقيلي رئيساَ للجنة المخلصين الجمركيين، وعبد العزيز الغامدي رئيساً للجنة المطابع خلال الانتخابات النصفية التي تواكب الدورة الحادية والعشرين لمجلس إدارة الغرفة التي يقودها الشيخ صالح بن عبد الله كامل وتستمر حتى 2018م.
وجاءت الانتخابات النصفية في اللجان الثلاث هادئة.. حيث اجمع الوكلاء الملاحيين على استمرار المهندس طارق المرزوقي رئيساً بهدف الاستمرار في التصدي للتحديات التي تواجه قطاع النقل الملاحي، واختير المهندس محمد السعيد نائباً للرئيس، وترعى اللجنة استثمارات ملاحية عملاقة تتجاوز الـ40 مليار ريال، وتعمل على طرح الحلول لجميع المعوقات التي تواجه العاملين في قطاع الملاحة البحرية.
وأوضح المهندس طارق المرزوقي أن حركة النقل بشكل عام والحركة الملاحية على وجه الخصوص، شهدت انتعاشاً كبيراً، وزادت عمليات الشحن في كثير من خطوط الملاحة بعد أن شهدت أسعار النفط انخفاضاً، الأمر الذي نشط عملية الشحن والملاحة في العالم والسعودية والتي تصلها مع خطوط الملاحة العالمية، وبيّن أن انخفاض أسعار النفط ساهم في خفض أسعار الشحن في البواخر، مطالباَ بضرورة تكتل الكيانات الصغيرة مع شركات كبيرة لتصبح أكثر قدرة على العمل واستثمار الفرص الاستثمارية.
وانتخب ابراهيم العقيلي رئيساً للجنة المخلصين الجمركيين للنصف الثاني ، في حين أختير محمد اليامي والدكتور ممدوح الرفاعي نائبين، وأكد الرئيس أن الفترة المقبلة ستشهد استكمال الجهود التي بذلت في السنوات الماضية بهدف مواجهة التحديات التي تواجه العاملين في التخليص الجمركي، وقال أنهم يسعون إلى اعتماد آلية جديدة لفسح البضائع التي تستغرق وقتاً طويلاً، في ظل الخسائر التي يتكبدها المستثمرون بسبب فرض رسوم الأرضيات، وشدد على ضرورة تطوير الأنظمة إلكترونيا ً لتواكب روح العصر وتساهم في انجاز الكثير من المعاملات المتعثرة.
وانتخب عبد العزيز الغامدي رئيساً للجنة المطابع أحد أقدم اللجان في غرفة جدة، وعمار سالم محفوظ نائباً، وأكد الرئيس أن الفترة الثانية من الدورة الحادية والعشرين ستشهد تكثيف العمل من أجل البحث عن حلول واقعية للمشاكل التي تواجه العاملين في المطابع، مؤكداً أن زحف الإعلام الجديد ووسائل التواصل الاجتماعي لم ينهي دور المطابع، وقال: ما زالت المطابع تقدم كل جديد ونفيس، وما زال الباحثون والأساتذة والمهتمون يعانون بعض التعقيدات والمعوقات ضمن إصداراتهم التي تعنى بالجانب الحضاري والتاريخي، وأمثال هذه التعقيدات تدفع بكثير من السعوديين للاتجاه إلى دور النشر الخارجية لإنجاز أ